آخر المقالات انطلاق الملتقى الرابع لمسوؤلي اذاعات القران الكريم بالقاهرة :: الاجتماع الرابع لمسؤولي اذاعات القران الكريم بالقاهرة :: افتتاح اعمال الورشة الاقليمية حول الحرية المسؤولة واخلاقيات المهنة بنواكشوط :: نصائح للشباب للعلامة الدكتور عبد الله بن بيه :: اعتماد اعلان الخرطوم في ختام أعمال المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة :: اعمال الاجتماع الثاني لإطلاق جائزة منظمة التعاون الإعلامية لتعزيز الحوار :: دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية :: المدير العام يزور ماسبيرو ويلتقي برئيس الهيئة الوطنية للاعلام :: لإيسيسكو تعقد ورشة عمل وطنية حول توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصال في توثيق التراث الإسلامي بمدينة سنار :: افتتاح أعمال الدورة الـ 44 لمجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الاسلامي في إبيدجان ::

Latest articles

Notice: Undefined offset: 1 in /home1/ibujorg/public_html/classes/Load.php on line 375
انطلقت صباح اليوم فعاليات الاجتماع الرابع لمسئولي إذاعات القرآن
‹‹‹اضافة
إنطلقت صباح اليوم الاثنين28 ربيع ثاني1439 هـ بالعاصمة الموريتانية
‹‹‹اضافة

اعتمد المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة اليوم (إعلان
‹‹‹اضافة
    المؤتمر الإسلامي تعيش عصرها الذهبي في عهد الملك عبد الله
    وصف الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى، جهود المملكة العربية السعودية في خدمة القضايا الإسلامية، بأنها "موضوع واسع يستحق كل العناية والبحث"، مشيرا إلى أن السياسة السعودية التزمت منذ التأسيس بمبدأ التضامن الإسلامي القائم على التمسك بالعروة الوثقى التي تضم أبناء الأمة الواحدة.
    وقال الأمين العام أمام المؤتمر العالمي الأول عن جهود المملكة العربية السعودية في خدمة القضايا الإسلامية المنعقد في المدينة المنورة خلال الفترة 19 ـ 21 ديسمبر 2010، إن مفهوم التضامن الإسلامي في التاريخ المعاصر مرتبط بجهود الملك عبد العزيز في ترسيخ هذا المفهوم على نطاق الأمة الإسلامية. وأضاف أنه نتيجة هذه السياسة وضعت المملكة في طليعة الدول التي تعمل جاهدة لجمع الشمل الإسلامي، والقيام بمبادرات رائدة لإنشاء مؤسسات إسلامية تسعى لتحقيق هذا الهدف النبيل.
    وشدد إحسان أوغلى على أن أكبر انطلاقة للتضامن الإسلامي في التاريخ المعاصر كانت في عهد الملك فيصل، حيث تجاوبت معه عدة دول إسلامية، واهتم العالم الإسلامي كله بجهوده التي لاقت تجاوبا واسعا من قيادات العالم الإسلامي، وشعوبه. وبين أنه على الرغم مما كان يتعرض له من هجوم قامت به بعض الدول العربية التي كانت تنادي بالقومية العربية، وتسم التوجهات الإسلامية بالرجعية، إلا أن جهود الملك فيصل اكتسبت شرعية خاصة بسبب المكانة التي كان يتحلّى بها لدى القادة المسلمين.
    وقال الأمين العام إنه في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي عاصره شخصيا، تواصل دعم المملكة العربية السعودية لجهود التضامن الإسلامي، مؤكدا أن منظمة المؤتمر الإسلامي تعيش في أيام حكمه عصرها الذهبي، بما أتيح لها من إمكانات ووسائل وسياسات جديدة تناولت أهدافاً ورؤىً تشكل تحولاً كبيرا في مسيرة المنظمة تجسدت في ميثاق جديد وخطة عمل عشرية.
    من جهة ثانية، أوضح الأمين العام أن المملكة تعيش منذ عهد طويل هموم العالم الإسلامي وانشغالاته، وتحرص على أن تكون في قلب الأحداث التي ألمّت بالعالم الإسلامي، وما فتئت تعتبر نجدة المسلمين وإغاثتهم إحدى ركائز مسؤولياتها الدولية. وكان على رأس الدول المستفيدة من هذا الفيض التضامني فلسطين التي تكالبت عليها المؤامرات الأجنبية منذ بداية القرن الماضي، بهدف احتلالها وتهجير سكانها، فقامت المملكة بجهود كبيرة مستخدمة كل طاقاتها السياسية والدبلوماسية والاقتصادية وعلاقاتها المتميزة مع دول العالم لمنع حدوث نكبة فلسطين